• -->
اعرف نتيجتك خدمات اونلاين الاعجاز العلمى الانشطة والإنجازات مواقع اعضاء هيئة التدريس

تقرير عن ورشة العمل لمبادرة الاستخدام الآمن للإنترنت

تقرير عن ورشة العمل لمبادرة الاستخدام الآمن للإنترنت

اليوم الاول الاحد الموافق 3/ 10 / 2010م

بدأ اللقاء صبيحة يوم الأحد الموافق 3/10/2010م, في مركز المؤتمرات جامعة القاهرة.

حضره عدد من السادة المنسقين من المجلس الأعلى للجامعات, ووزارة الاتصالات,

وفريق نت أمان, والمسئول عن المبادرة في حركة سوزان مبارك الدولية للسلام, و السادة منسقي الجامعات.

1- وقد بدأت الجلسة الأولى بمحاضرة للسيدة/ نجوي شعيب – مدير عام حركة سوزان مبارك

الدولية للمرأة من أجل السلام.
ثم محاضرة ثانية للسيدة/ نيفين توفيق . مدير الصندوق لحركة سوزان مبارك للمرأة.

2- أدار الجلسة الأولى السيد الدكتور طارق الأحمدي الطيبي/ المدير التنفيذي لمشروع

تطوير نظم وتكنولوجيا المعلومات في التعليم العالي .

3- دارت المحاضرة الأولي حول نشأة حركة السيدة سوزان مبارك الدولية للمرأة

من أجل السلام, واستعرضت أهم أهداف الحركة, والتي شملت الاستخدام الآمن للإنترنت

وذلك بهدف حماية الشباب والأطفال من مخاطر الإنترنت .

وقد أكدت سيادتها علي أهمية الدور المنتظر من الجامعات في هذا الصدد,

إذ أوصت سيادتها السادة منسقي الجامعات من الحضور بالعمل علي تشجيع

الطلاب على المشاركة بفاعلية في أنشطة المبادرة.

4- أما المحاضرة الثانية والتي تحدثت فيها السيدة/ نيفين توفيق. أمين الصندوق

في حركة سوزان مبارك ,حيث أشارت سيادتها إلي دور الحركة في تمويل بعض

المشروعات علي المستويين القومي والدولي, مشيرة في هذا الصدد إلي دور الحركة في دعم أطفال غزة.

وقد ربطت سيادتها بين دور الحركة في نشر السلام وبين زيادة وعي شباب الجامعات بثقافة الإنترنت,

علي أساس الظواهر الجديدة التي انتشرت بين تلك الفئة عبر شبكة الإنترنت من مدونات تتصارع فيها

الآراء والتي قد تسبب بعضها في إثارة كثير من حالات الاحتقان داخل المجتمع, وقد أعطت سيادتها

مثلا بالفتنة الطائفية الأخيرة وكيف نشأت من خلال آراء البعض وتعليقاتهم علي ما جاء ببعض الصحف

الاليكترونية والمواقع علي شبكة الإنترنت .

5- وفي الجلسة الثانية تحدثت السيدة / هدي دحروج – مدير الصندوق المصري لإدارة تكنولوجيا

الاتصالات, وقد دارت المحاضرة حول العمل التطوعي, و دور المجتمع المدني في التنمية.

مؤكدة علي ضرورة إشراك الشباب في منظومة العمل التطوعي بهدف تحقيق التنمية المستدامة,

والوصول إلى كل مصر من خلال الجامعات ومراكز الشباب والجمعيات الأهلية.

وقد أشارت سيادتها إلى المحافظات التي بدأ فيها العمل التطوعي للمبادرة من خلال الجمعيات

الأهلية وهي: محافظة القاهرة – الإسكندرية – الشرقية – أسيوط – الأقصر – الدقهلية – أسوان .

6- كان هناك عدة تعليقات علي محاضرة السيدة/ هدي دحروج من أهمها تعليق أشار إلي أن

تبني وحدة ضمان الجودة والاعتماد بكلية التربية جامعة عين شمس مشروع المبادرة

(مبادرة الاستخدام الآمن للإنترنت) قد ساعد في رفع درجات الكلية حين تقدمت لاعتماد للهيئة القومية لضمان الجودة.

7- ونظرا لاعتذار السيد الدكتور/ فريد أنطوان, فقد قام السيد/ إبراهيم حسين عبد العزيز عضو فريق العمل

بحركة سوزان مبارك للمرأة من أجل السلام بإلقاء محاضرة كان موضوعها " نشر ثقافة السلام والتعايش والتشارك

والتسامح مع الآخر" , وقد أوضح سيادته أن تلك الثقافة كي تنتشر لابد من بذل جهود اكبر لتحقيق التنمية المستدامة ولتحقيق المساواة وانتهاج مبدأ تعلم الأقران .

8- بعدها جاءت المحاضرة الخامسة , وقد ألقتها المهندسة/ غادة خليفة مدير المسئولية الاجتماعية بشركة مايكروسوفت مصر

, كان موضوع المحاضرة " نحو عالم رقمي آمن " , وقد أكدت بداية علي ضرورة التأكيد على فوائد الإنترنت وأهميته

في العصر الحديث, ثم مناقشة بعض المحظورات التي تشكل بطبيعة الحال مخاطر تساعد علي إفساد الأخلاقيات والمبادئ والقيم المجتمعية.

9- ومن أهم ما أكدت عليه السيدة غادة خليفة أن هناك ارتباط شديد اليوم بين السمعة علي الإنترنت وبين قبول بعض

المؤسسات في المجتمع لطلبات التعيين , مشيرة إلي حالات تم فيها فصل بعض العاملين من وظائفهم لممارساتهم ا

لخاطئة علي بعض مواقع الانترنت مثل (الفيس بوك) , وجاءت إشارتها السابقة مشفوعة بنصائح مفادها:

( ا ) انه لا سر علي الإنترنت.

( ب) الفكر الإجرامي يستغل أي بيانات قد لا يعتقد المستخدم أهميتها.

( ج) ما هو مخالف للقانون في الواقع هو مخالف للقانون في عالم الإنترنت.

( د ) الرد للانتصار لاعتقادك يجب أن يكون بعقلانية حتى لا يحسب عليك .

( ه ) ضرورة التأني في قراءة سياسة الخصوصية عند التسجيل لأي موقع .

10 – وفي نهاية جلسات اليوم الأول تحدث السيد الدكتور/ أحمد حسن عضو فريق المبادرة, وقد أكد سيادته

علي ثلاث نقاط أساسية:

النقطة الأولي: علي منسقي الجامعات أن يقوموا بدور الإشراف والإدارة فقط خلال المرحلة المقبلة,

بينما يترك للطلاب الذين تم تدريبهم بالفعل القيام بمهمة تدريب وتوعية إقرانهم.

أما النقطة الثانية : فقد دعا فيها إلى تشجيع السادة أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية

من المتخصصين في مجالات الفنون والهندسة والقانون والعلوم الاجتماعية والنفسية علي عمل

بحوث أكاديمية متخصصة بهدف ودراسة كيفية وضع خطة إستراتيجية علي أساس علمي فيما يخص موضوع المبادرة .

اليوم الثاني الاثنين الموافق 4/ 10 / 2010م

1- بدأت الجلسة الأولى بمحاضرة السيد الأستاذ/ محمد فتحي مدير برنامج تمكين الشباب بمبادرة نشر

ثقافة السلام باستخدام تكنولوجيا المعلومات, وقائد مجوعة نت أمان, وقد قام سيادته بعرض عدد من

الإحصاءات التي شكلت الصورة العامة للمشروع.

ومن بين الإحصاءات المهمة التي أشار إليها إحصاء أعد عام 2009م أكد أن مصر من الأولى علي

مستوي قارة إفريقيا في استهداف المواقع الإباحية.

3- وقد عدد سيادته الشركاء في المبادرة والذين يشكلون قوام فريق العمل الوطني وهم كالتالي:

- الاتحاد الدولي للاتصالات

- شركة مايكروسوفت – مصر.

- شركة أوراكل Oracle

- وزارة الاتصالات

- وزارة التعليم العالي

- وزارة العدل

- وزارة التربية والتعليم

- وزارة الداخلية

ومن عباراته البليغة قوله: انه مع توافر التكنولوجيا تتوافر المخاطر , ومع توافر المخاطر لابد من التوعية.

5- والمحاضرة الثانية ألقاها السيد المستشار/ محمد محب رئيس المحكمة الاقتصادية بطنطا والذي أعطى

لمحة قانونية على عدد من الجرائم الإليكترونية وكيفية التعامل معها قضائيا وشرطيا , موضحا أن هناك

سهولة كبيرة في التعرف علي مرتكبي الجرائم الاليكترونية, وتحدث سيادته عن العقوبات القانونية التي

تخص هذا النوع من الجريمة.ثم قام سيادته بتوزيع الإصدار الثاني من نشرة وزارة العدل بخصوص

الاستخدام الآمن للإنترنت التي احتوت علي أخبار الوزارة ودورها في مكافحة الجرائم الإليكترونية .

8- وفي الجلسة الثانية جاءت محاضرة السيد الأستاذ الدكتور/ بهاء الدين محمد حسن عن خدمات

الأمن عبر الإنترنت وبوصفه احد المتخصصين في نظام تأمين البيانات والحسابات البنكية, فقد قدم

عرضا احتوي علي ابتكاراته التكنولوجية في هذا الصدد خاصة فيما يتعلق بالتوقيع الإليكتروني.

اليوم الثالث: يوم الثلاثاء الموافق 5/10/2010م

1- الجلسة الأولى: تحدث فيها المهندس أسامة سليمان من شركة (TE data ).

تحدث سيادته عن برامج الفلترة للمواقع على النت, فأشار لما لها من فوائد وما يحاط بها من عيوب.

ثم توقف سيادته عند بعض الخدمات التي تقدمها شركة(TE data ) أهمها خدمة (Family internet )

وهي عبارة عن خدمة تصفية للمواقع لا تؤثر على سرعة النت, ويمكن التحكم في درجتها على حسب عمر

المستخدم, تقدم مجانا من الشركة لمن يطلبها من المشتركين.م تحدث سيادته عن المشروعات المستقبلية

لشركته, وما ينتظر من انجازات تؤمن المستخدم على الشبكة الدولية للإنترنت.

2- وفي القسم الثاني من الجلسة الأولى, كان اللقاء مع شباب نت أمان (ندا راضي – محمد إيهاب – محمد مجاهد).

شرح الشباب بدايات المبادرة وأهدافها فمما قيل:

إن حركة سوزان مبارك الدولية للمرأة من أجل السلام منظمة دولية غير حكومية لا تسعى للربح و تركز

على جوانب السلام الاجتماعية و الايجابية من خلال المساعدة في خلق شبكات اتصال بديلة و تطوير المهارات

و خلق مساحة لسماع آراء الآخر من أجل تعاون مشترك ومثمر .

تم إطلاق "مبادرة نشر ثقافة السلام من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات" في الأول من سبتمبر عام 2007

تحت رعاية السيدة الفاضلة سوزان مبارك على هامش فعاليات المنتدى الدولي للشباب من أجل السلام فى

شرم الشيخ، علمًا بأن هذه المبادرة هي الأولى من نوعها في المنطقة. وتهدف المبادرة إلى توفير سبل استخدام ا

لاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لنشر ثقافة السلام والتسامح والحوار بين الشباب إضافة إلى حماية الأطفال من

الاستخدام الخطأ لشبكة الإنترنت .

وتقوم المبادرة على الاستفادة من الروح الإبداعية للشباب، لابتكار محتوى الكتروني متغير وثابت وقواعد

لتكنولوجيا المعلومات تتناسب مع سرعة التقدم في التغييرات السياسية والاجتماعية وفى الحياة العملية.

ثم تحدث الشباب عن انجازاتهم, وما يقومون به من أعمال في المجتمع المدني وفي المدارس وفي بعض

الجامعات, وما يطمحون ويتطلعون في الوصول إليه وتحقيقه من انجازات أكبر.

2- وفي الجلسة الثانية تحدث الرائد إيهاب الحجاوي. من وزارة الداخلية – إدارة مكافحة جرائم الحاسبات

وشبكات المعلومات.كان عنوان المحاضرة (الجرائم المعلوماتية)

أشار فيها سيادته إلى أن الإنترنت قد صار شيئا مفروضا ومفيدا, فلا بد من التعامل معه بما يفيد وينفع.

ثم عرض جهود الوزارة (وزارة الداخلية) في مكافحة الجرائم المعلوماتية.

ثم قدم بعض الإحصاءات للقضايا الإلكترونية عام 2009م.

وقد عرض سيادته مجموعة من الجرائم التي تعامل معها مؤخرا في مجال الإنترنت, وأوضح أن أكثرها

كان نتيجة حتمية للاستخدام غير الرشيد للإنترنت.وقد أشار سيادته إلى بعض الصعوبات التي تواجه الأمن

في الوصول الى مرتكب الجريمة المعلوماتية أهمها:

عدم وعي المجتمع بحجم أضرار ومخاطر الاستخدام غير الآمن لشبكة لإنترنت

افتقار العديد من مستخدمي الشبكة لضوابط التأمين والحماية يجعلهم ضحايا مستهدفين من القراصنة الإليكترونيين.

جهل بعض مستخدمي شبكة الإنترنت – خاصة الشباب من الجنسين – بأن بعض الأفعال التي يقومون بها حال

استخدامهم للشبكة مُجرمه وتستوجب العقاب .

انتشار مقاهي الإنترنت في جميع المحافظات من خلال إدارة غير واعية، خارج نطاق رقابة الوالدين ،

ودون رقابة فعاله من المجتمع لمساعدة الأجهزة الأمنية في جهودها في هذا الشأن.

إحجام العديد من ضحايا الجرائم المعلوماتية (خاصة التحرش الجنسي الالكتروني) عن اتخاذ الإجراءات

القانونية ضد مرتكبي هذه الأفعال خشية اتساع نطاق التشهير بهم .

قيام المجني عليهم بحذف الأدلة الرقمية المسجلة بأجهزة الحاسبات الآلية الخاصة بهم واللازمة لرصد وتتبع وإدانة الجناة .

عدم كفاية وكفاءة التشريعات الحالية لمواجهة أضرار ومخاطر إساءة استخدام شبكة الإنترنت.

الحوكمة الإليكترونية للشبكة العنقودية تحتاج لمزيد من تضافر جهود منظمات المجتمع المدني مع الجهات الرسمية.

صعوبة التوصل والتحفظ والتعامل مع الأدلة الرقمية.

وفي نهاية اللقاء أشار سيادته إلى الوسيلة التي يمكن بها التبليغ عن الجريمة الإلكترونية فذكر

بعض الأرقام أهمها الخط الساخن (108) الذي تم إنشاءه مؤخرا لهذا الغرض.

التوصيات والمقترحات:

1- أول التوصيات كانت تعبيرا عن روح التعاون الذي لم يبخل به أد/أحمد حسن إذ أشار إلى استعداده

الكامل في الوقوف إلى جانب كل المنسقين في سبيل إنجاح المبادرة في الجامعات المصرية.

2- الاستمرار في الندوات خلال الفصل الدراسي الأول, حتى الإعداد لتدريب مجموعة من الطلاب وتأهيلهم لتدريب أقرانهم.

3- العمل على توسيع دائرة الدعوة للمبادرة داخل كل كليات الجامعة.

4- الدعوة إلى مشاركة أكبر داخل الجامعة وخارجها.

5- اختيار مجموعة من الطلاب على مستوى كليات الجامعة يكون لديم الاستعداد والقناعة لممارسة العمل التطوعي.

6- توصية السادة أعضاء هيئة التدريس والطلاب بالمشاركة في المسابقات البحثية والفنية والإبداعية التي تدعو إليها المبادرة.

7- التواصل مع مدير المشروعات بالجامعة.

8- الدعوة إلى التواصل بين منسقي الجامعات المصرية كافة, بغرض التكامل والتشاور.

9- إنشاء مجموعة للتواصل الدائم بين أعضاء المبادرة.